خيار البحر : قادر على الوصول إلى عمق 5 كم في الماء

خيار البحر بالإنجليزية Sea cucumber وهو أحد اللافقاريات التي تشكل فئه من الشعبه Echinodermata.[1] وبذلك فان لديها جسم أسطواني ناعم يتراوح ما بين اثنين الى 200 سنتيمتر  للذكور. بينما يتراوح حجم الانثى من واحد الى 20 سنتيمتر اي ما يعادل 8 بوصات في افضل حالاتها[1]

ويمتلك خيار البحر لون باهت ويشبه بالفعل خضروات الخيار.[1] بالتالي يحتوي على هيكل عظمي بسيط من الهياكل الجيرية الدقيقة وهي ليست عظام بل عظميات  ذات شكل مميز يمكن ملاحظتها في الجلد.[1]

لدى كافة الأنواع من خيار البحر خمس صفوف من الأقدام الأنبوبية, إذ تمتد من الفم وصولاً الى فتحة الشرج.[1] كما تساعد الشرج في عملية التنفس و تفريغ الفضلات.

يستخدم فيها مجسات عشر  قابلة للفتح والانكماش لكي تساعد في سحب الطعام إلى الداخل , بما في ذلك الطين الغني بالعناصر الغذائية أو حتى الحيوانات الدقيقة والصغيرة.[1]

يتصف هذا الكائن بحركته العفوية والحيوية في الماء.[1] إذ ان بعضها يجيد السباحة حتى بالمياه العميقة.[1]

 

معلومات عن خيار البحر

يستطيع خيار البحر التخلص من أعضائه الداخلية من خلال فتحة الشرج, بينما  في المقابل تنمو اعضاء جديدة بدلا منها.[1] وقد تتخذ من ذلك وسيلة لخفة الوزن ومساعدتها على الهروب من حيوان مفترس أو ربما تشير إلى قدرتها العالية على التمويه من خلال خيوط لزجه.[1]

قد يترك خيار البحر سمًا قاتلا يؤذي بها الحيوانات الصغيرة بل ان البعض منها يقوم بفرز السم للتخلص من بعض الاسماك أو افسادها.[1] كما تساعدها الخيوط اللزجة في اضطياد فريستها.[1]

يمكن العثور عليه  في جميع البيئات البحرية من أنحاء العالم فقد تجده بالقرب من البيئة الضحلة وحتى أعماق البحار.[2] وبالتالي يمكن اعتباره من الكائنات القاعية.[2]

يشكل اليرقات وهي عبارة عن العوالق ويؤدي ذلك الى ان تطفو في المحيط بسبب التيارات المائية.[2]

يمكن أن يتغذى خيار البحر على الكائنات الغذائية الصغيرة ومنها العوالق والطحالب واللافقاريات مع جزيئات النفايات و قمامه البحر.[2] وتتم عملية الإفتراس من خلال الأقدام الأنبوبية التي تحيط بأفواههم.[2]

 

موطن العيش

غالبًا ما يمكن العثور على خيار البحر في الأماكن العميقة من المياه , وبذلك فإنها تشكل كتلة كبيرة من الحيوية الحيوانية لكن العثور على كميات كبيرة منها يتطلب مزيدًا من الغوص لأكثر من 8 كيلو متر إلى أن تجد هذا الكائن بالكاد يشغل 90% من حيوانات القاع.[3]

يتميز بقدرته على التحكم في عمليات الطفو , يعود ذلك إلى نسبة النسيج الجلاتيني الصلب الذي يمده بخصائص فريدة. ما يترك له خيار العيش في قاع المحيط أو الطفو على السطح من أجل الإنتقال لأماكن أخرى .[3]

وتتميز بأنها من ذوات شوكيات جلدية قادرة على التكيف مع الاعماق بطريقة كبيرة حتى أنها قد تصل الى 5000 متر من القاع ما يجعلها عرضة لمواجهة خنازير البحر أو اسماك القرش.[3]

على سبيل المثال يمكن أن تجد 1000 حيوان منها لكل 93 قدم مربع وكانت إحداها حقول الفراولة الموجودة في بحر نيوزيلندا وحول الساحل الجنوبي للجزيرة الجنوبية.[3]

 

فوائد خيار البحر

يمكن أن  يساعد خيار البحر في تحسين عدد الحيوانات المنوية لدى الأشخاص وذلك بسبب مادة الأرجينين التي يمتلكها.[4](مقتبس من مصادر babyment.com) كما أن لديه عناصر مهمة من الزنك وبعض الفيتامينات الاخرى التي تشمل فيتامين B1  وB2 و B6 و B12 و أيضًا مادة اليود التي لا غنى عنها عند تناول معظم الأسماك.[4](مقتبس من مصادر babyment.com)

لكن لا ينصح بتناول خيار البحر بشكل مفرط على الرغم من انخفاض نسبة الزئبق به.[4](مقتبس من مصادر babyment.com)

 

المراجع
  1. [1]^sea cucumber echinoderm ـــــــــــــــ ملخص من آخر زيارة في 19 سبتمبر 2022.
  2. [2]^Sea Cucumbers Class: Holothuroidea ـــــــــــــــ ملخص من آخر زيارة في 19 سبتمبر 2022.
  3. [3]^Sea cucumber From Wikipedia, the free encyclopedia ــــــــــــ ملخص من آخر زيارة في 19 سبتمبر 2022.
  4. [4]^Safe to Eat Sea cucumber ــــــــــــــ ملخص من آخر زيارة في 19 سبتمبر 2022.

سلمى

مهتمة في الحيوانات والطبيعة وأسعى لحمايتها دائما. أحب تقديم أفضل المعلومات من المصادر المتاحة وأسعد بزيارتكم لمدونتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.